الأربعاء، 17 أكتوبر، 2007

د/مصطفى الغنيمى


كانت اول مرة اراه فيها..ابتسم لى و اشار لى بيده من بعيد و اشرت له و عرفت انه و من يجلس بجواره معى فى نفس القضية و لم اكن اعرفهما, فقد كانا يجلسان فى آخر الممر و انا فى اوله فى الدور الاول فى نيابه امن الدولة العليا بالتجمع الخامس, و كان ذلك يوم 13/3/2007 و بعد انتهاء التحقيق ذهبنا الى السجن و فى غرفة 1 عنبر1 جلسنا نتعارف.


اخوكم مصطفى طاهر الغنيمى, طبيب امراض نساء و من المحلة و لدى اربعة ابناء و سنى فوق الثلاثين بشوية و ضحك و ضحكنا و من يومها عرفته, عرفت هذا الانسان البشوش, عرفت هذا الاب الحنون, عرفت هذا القائد الحكيم, عرفت هذا السجين الدائم, و عرفت هذا المناضل الثابت...عرفته رجلا فى الخمسين و لكنه يحمل حماس شباب العشرين, عرفته صريح فى الحق وهى اشياء لا يعرفها الا من يصاحب و يعاشر د/مصطفى الغنيمى.


عرفته و تأثرت به و احببته و شاركته هواياته و شاركته جلساته و شاركته فى اكل الباذنجان المخلل, و شاركته بل كان هو من يشاركنى فى كل شئ حتى صرنا اصدقاء و رفع عنى حرج فرق 20 سنة هو يكبرنى بها و شاركنى افراحى و احزانى و مشاعرى تجاه اهلى و حت مشاعرى تجاه خطيبتى و علمنى اشياء كثيرة فى الحياة و فى الدعوة و فى السلوك.....و بعد خمسة اشهر خرجت و تركته فقد اعتقل رغم الحكم باخلاء سبيله, تركته و هو يحلم بأن يخرج ليحضر فرح ابنته الكبرى (إيمان) وهو يحلم بالعودة إلى مرضاه ,و هو يحلم بالعودة إلى نقابته, و هو يحلم بالعودة لإخوانه و لتلاميذه و لأبنائه, و هو يحلم بان يشارك فى رفع المعاناة عن اهله و ابناء بلده ووطنه و ان يخلصهم من الظلم حتى و لو على حسابه, و قريبا سيتحقق الحلم و يعود لنا جميعا د/مصطفى الغنيمى لان هناك الكثير من الناس يحتاجون عودته اليهم.


-------------------------------


تعريف بالدكتور مصطفى




الاسم: مصطفى طاهر الغنيمى


السن: 53 سنة


المهنة: طبيب امراض نساء و توليد


السكن: مدينة المحلة الكبرى - الغربية


الابناء: إيمان, محمد, خالد, سارة


امين نقابة اطباء الغربية


اعتقل اعوام 1989, 1991, 1992, 2004, 2005, 2006 و حوكم عسكريا عام 1999 و سجن لثلاث سنوات ثم قبض عليه فى 13/3/2007 فيما سمى بقضية التعديلات الدستوريه و بعد قضاء خمسة اشهر فى السجن اخذ حكم باخلاء سبيله من محكمة جنوب القاهرة و قبل تنفيذ الحكم صدر امر باعتقاله مرة اخرى يوم 9/8/2007 و مازال معتقلا حتى الآن

هناك 4 تعليقات:

alaa يقول...

ربنا يفك اسر عمو مصطفى وابى وعمو محمود


وكل المعتقلين فى سجون الظلم

غير معرف يقول...

اللهم فك اسر الدكتور مصطفى واجعل اوقاته فى السجن لعنة على عروش الظالمين ونهاية لهم امين يارب حاتم ثابت

oehalim يقول...

فعلا شىء مؤلم ومؤثر، ربنا يفك اسر الماسورين كلهم
انا مدون جديد من السودان
هل تعلم ان مصر فيها اكتر من 10000لاجىء سودانى، وان بعضهم فى السجون بدون اى ذنب، وان اكترمن مئة قتلوا على يد قوات الامن
وانهم بيهربوا اسرائيل رغم التعليمات بقتل كل سودانى يحاول يهرب من الحدود
حبيت اتواصل مع الاصوات الحرة فى مصر لالحصل على دعمكم
فى مدونتى فلم مؤثر للغاية ارجو ان تراه
مع شكرى

غير معرف يقول...

انا يحيى الغنيمى من تل روزن/مركز بلبيس/الشرقيه.سنى16 سنه ان عائلة الغنيمى لها فرع كبير فى تل روزن وايضا فىى بلده تابعه لبنها تسمى كفر الغنيمى .وانا فخور ان فى عائلتنا مناضل مثل الدكتور مصطفى.اريد الرد