الخميس، 17 مايو 2007

ساكتم عبرتى فى القلب

السلام عليكم

اعتذر عن انقطاع المفاجئ بس اضغطت جامد فى الكلية من امتحانات لمشاريع و تسليمات ...فدعاوتكم

فى الفترة اللى فاتت كان فى نيتى اكتب عن حاجات كتير منها يوم الثلاثاء بتاع البوست اللى فات و اللى كان فيه تجديد لمحمد و لعبد المنعم و كان فيه كمان نصر للقضاء و حكم تاريخى بتعطيل قرار الريس و الى كان بعده انتكاسة و ظلم صارخ بقبول النقض يوم الإثنين اللى بعده... فحسبنا الله و نعم الوكيل

كنت ناوية كمان اكتب عن يوم القبض على محمد بمناسبة مرور تانى تلاتين يوم فى السجن و اللى تمهم يوم الأحد اللى فات 15/5/2007 ...مع انه المرة دى مفيش فيلم بنفس العنوان..
بس خير ان شاء الله...
هى كانت نوايا و الحمد لله الكليه مسابيتش فرصة لأى حاجة ...
دعاواتكم

و بما ان الفترة الجايه كمان حافلة بالامتحانات فهاكتفى فيها بان انا اكمل رفع التدوينات اللى اتكتبت عن محمد لحد ما يتكتب لنا افراج من سجن الامتحانات او يتكتب لمحمد افراج من سجن مزرعة طرة فيكمل هو التدوين....ايهما اقرب...و ربنا ييسر إن شاء الله

اخر حاجة...هى ان العرض الجاى بتاع محمد هيبقى يوم الأربعاء 24/5 و بتاع عبد المنعم الثلاثاء 23/5 ...فنسألكم الدعاء

البوست اللى هارفعه المرة دى هى ابيات شعر كتبها احد اصدقاء محمد جزاه الله خيرا و رفض ذكر اسمه و نزلها اسلام على مدونته .... الأبيات بعنوان "سأكتم عبرتى فى القلب
"

الأبيات التالية هي خواطر لأحد أفراد شلة الثقب الأسود والذي رفض ان نكتب عليها اسمه
وهي مهداة لمحمد القصاص في محبسه عله يكون هانيء حين يسمعها ويدرك كم هو محمود بيننا

سأكتم عَبرتي في القلب
لكي لا يفرح السجانْ
وتملأ وجهي البسماتْ
لئلا يحزن الإخوانْ
وأُنمِي في ضلوعِ الصدر عبراتي
وأشحذ في حنايا القلب أناتي
وأنتظر الصباحْ
لكي يروي يَباس الليل
فيُزهر في غياهبه غصن أملْ
أنا يا صبح أنتظرك
لألثم وجهك الأنور
وأروي شوقي الظمآنْ
أنا النهر الذي يجري
بكل الخير والحبِ
أنا كفٌّ إذا امتدت
تزيل الهمَّ والأحزانْ
أنا الصدر الذي ما ضاق بالآلام
أنا الأمل الذي تحكيه أمٌّ
كي ينام الطفل مسرورا
أنا رمزٌ لجيلٍ لا يبيع الحق
مهما استأسد الطغيان
أنا أنشودة هتفت بأعلى الصوت
تعالت فوق هامات الزبانيةِ
تخطَّت في عزيمتها
حدود السجن والأقفاص
فيا جلادنا البائس
فُتنت بلحظة لا شك منتهية
لك اليوم، نعم .. هو يوم
وإن غدا –ومهما طال سيأتي الغد-
غدٌ غدنا..
وموعدكم وموعدنا ..
ليوم قِصاص

أنا القصاص.

هناك 3 تعليقات:

الفجرية يقول...

جميلة الابيات جداااا يا ايمان

ربنا يجزى خير اللى كتبها

اوقات كلمات قليلة تؤتى أثر أكبر من كلام كتير أوى

اما بالنسبة للتسليمات

فالواقع حولى أصبح تسليمات وبس

الحياة تم اختصارها فى تسليمات

يلا ربنا ييسر لنا جميعا ويباركلنا فى الوقت والجهد

أخت في الله يقول...

السلام عليكم
بارك الله فيك يا أخي
وفرج عن أخوك الذي أحببته وعرفته بهذا القدر
رائعة الكلمات وصادقة في نفس الوقت


اثر في كثير أنك رفضت أن تذكر اسمك

القصاص للجميع يقول...

السلام عليكم

ازيك يا اسماء والله وحشانى و ربنا يعينك إن شاء الله و ييسر المذاكرة و التسليمات و يباركلك فى وقتك و يكرمك إن شاء الله
و جزاكى الله خيرا

الاخت فى الله اللى رفضت تذكر اسمها هى كمان
جزاكى الله خيراو ربنا يتقبل دعاءك إن شاء الله